حماة.. امرأة ضحية احتفال جنود النظام بالعام الجديد

روزنة 

  • حماة

تسببت احتفالات رأس السنة الميلادية في مدينة حماة، بإصابة امرأة 30 عاماً، أثناء تواجدها على شرفة منزلها، حيث قام معظم عناصر حواجز جيش النظام بإطلاق العيارات النارية مساء السبت الماضي، بشكل كثيف احتفالاً بدخول العام الجديد، وأصيبت المرأة بطلق ناري في كتفها.

وفي سياق مختلف، يعاني معظم الموظفين لدى القطاع العام، من صعوبة الحصول على رواتبهم الشهرية من خلال الصرافات التي تشهد ازدحاماً شديداً، حيث يتواجد على الصراف الواحد أكثر من مئة موظف، بسبب ساعات عمل الصراف المحدودة والتي ترتبط بشكل أساسي بتوفر الكهرباء.

من جهة أخرى، ألقت قوات "الأمن الجنائي" في حماة، القبض على شاب متهم بقتل فتاة في حي الشريعة لأسباب مجهولة، حيث قام بأخذ الفتاة إلى مدخل أحد الأبنية، ثم ضربها على رأسها بواسطة حجر كبير، وتمكن سكان الحي من إسعافها إلى المشفى، لتفارق الحياة بعد ساعات قليلة.

اقرأ أيضاً: حماة.. الاشتباكات مستمرة وقتلى لجيش النظام

وفي ريف حماة، تستمر خروقات الهدنة من قبل قوات النظام والطيران الروسي في أكثر من منطقة، حيث شن الطيران الحربي الروسي، اليوم الثلاثاء، عدة غارات جوية على قرية السرمانية بمنطقة سهل الغاب بريف حماة الغربي والخاضعة لسيطرة "جيش الفتح".

بينما استهدفت قوات النظام المتمركزة في معسكر مدينة محردة وجبل زين العابدين بالمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ، مدن اللطامنة وطيبة الإمام وكفرزيتا ومورك وقرية الوبيدة بريف حماة الشمالي، والتي تقع تحت سيطرة "جيش العزة" و"جيش النصر"، وهما من الفصائل الموقعة على الهدنة.

في المقابل، استهدفت فصائل "جيش النصر" و"جيش العزة" بالصواريخ مواقع جيش النظام في مدينتي سلحب والربيعة بريف حماة الغربي، كرد منها على استمرار خرق الهدنة من قبل قوات النظام في قصف المناطق الخارجة عن سيطرتها واستمرار عملياتها العسكرية في وادي بردى.

قد يهمك.. المعارضة تعلق اتفاق الهدنة لخروقات جيش النظام

أما في ريف حماة الشرقي، شن الطيران الحربي التابع للنظام غارات جوية على قرية الخضيرة الواقعة تحت سيطرة تنظيم "داعش" دون وقوع إصابات، كما طال قصف مدفعي مصدره جيش النظام في ناحية السعن، قرى أم صهاريج وسرحا والمستريحة الواقعة تحت سيطرة "فتح الشام" و"أحرار الشام".

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)

الكلمات المفتاحية: