"أطفال يقتلون أسرى" بإصدار جديد لـ "داعش"

روزنة 

  • دير الزور

نشر مكتب إعلامي تابع لتنظيم "داعش" اليوم الأحد، إصداراً جديداً قال إنه تم تصويره من دير الزور، وحمل عنوان "أحياني بدمه" نسبة إلى قصة أحد الأطفال المنتسبين للتنظيم.

وظهر في الإصدار الجديد قصة فتى سوري من أبناء مدينة القامشلي، حيث التحق بالتنظيم بدعوة من أخيه الكبير.

اقرأ أيضاً.. "داعش" يعدم شابة في دير الزور

وعرض الإصدار صوراً توضح اقتحام عناصر التنظيم أحياءً سكنية في دير الزور.

وحث الإصدار على انضمام من وصفهم يعيشون في "بلاد الكفر" إلى صفوف التنظيم مثل الفتى الملقب بـ "خطاب القامشلي" الذي يبلغ من العمر 12 عاماً.

وصور الإصدار قصة الفتى خطاب وطريقة وصوله إلى التنظيم بعد دعوات من أخيه وتحذير من والده.

قد يهمك.. دير الزور: النظام السوري وداعش.. حصار وتجار موت

وفي القسم الثاني من الإصدار، ظهر فيه اعترافات ثلاثة أسرى لدى التنظيم، قالوا إنهم كانوا يعملون كمخبرين في أراضي خاضعة للتنظيم لصالح حزب العمال الكردستاني.

وفي المقطع الأخير من الإصدار، أقدم أطفال ثلاثة على قتل الأسرى بطرق مختلفة.

وأثار الإصدار موجة غضب في مواقع التواصل الاجتماعي خاصة أنه "استخدم أطفالاً صغاراً كأداة لقتل الأسرى".

وكانت منظمة اليونيسيف قد أعلنت في وقت سابق عن "تحول حياة أطفال سوريا إلى كابوس".

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)

الكلمات المفتاحية: