رفسنجاني قبل وفاته.. الأسد استخدم السلاح الكيماوي

توفي يوم أمس الأحد، علي أكبر هاشمي رفسنجاني بهرماني، رئيس الجمهورية الإيرانية الأسبق، ورئيس مجلس تشخيص مصلحة النظام الإيراني، إثر جلطة قلبية، بعد نقله إلى مستشفى "شهداء" في العاصمة طهران، حسب ما ذكرت وسائل الإعلام الإيرانية.

ولعب رفسنجاني دوراً مهما في السياسة الإيرانية منذ الثورة الإسلامية عام 1979، إذ انتخب لفترتي رئاسة، كما تولى رئاسة مجلس الشورى. 

يوصف هاشمي رفسنجاني بـ "ثعلب السياسة الإيرانية" لما له من نفوذ داخل إيران وعلاقات واسعة مع الخارج.

واتسمت علاقة رفسنجاني بالرئيس السابق للنظام السوري "حافظ الأسد" بالوثيقة، حيث قال عنه رفسنجاني "نتمنى لو يسلك كل العرب والمسلمين طريق الحق والصواب الذي سلكه ويسلكه الرئيس حافظ الأسد".

وبعد رحيل الأسد الأب بـ خمسة عشر عاماً، كشف رفسنجاني، وصية حافظ الأسد لابنه، التي تنبأ فيها بحدوث أزمة سياسية في سوريا.

وقال رفسنجاني في مذكرة له نشرها موقعه الرسمي "أبلغت بشار الاسد في زيارتي إلى دمشق في أبريل 2006، أن والده حافظ الأسد كان قد أوصاه في حال تعرضه لأي مشكلة شخصية له أو لسوريا فعليه التشاور مع هاشمي رفسنجاني، فإن لديه الحلول المناسبة للأزمات".

ولكن رئيس النظام السوري بشار الأسد لم يستمع لوصية والده، الأمر الذي دفع رفسنجاني إلى اتهامه بضرب شعبه بالكيماوي ـ حسب ما نقلت عنه صحيفة البيان الإماراتية ـ محذرا النظام من ضربة عسكري خارجية يمكن أن تستهدفه. 

وتعتبر هذه المرة الأولى التي يتهم فيها مسؤول إيراني رفيع المستوى نظام بشار الأسد الحليف الأول لطهران في المنطقة باستخدام الأسلحة الكيماوية ضد شعبه.

و نقل موقع "إيلنا" العمالي شبه الرسمي عن رفسنجاني قوله إن "الأزمة السورية تشكل قلقاً بالغاً للمنطقة ولإيران، واليوم ينفخ الغرب وبعض دول المنطقة في أبواق الحرب عليه. ولهذا، ندعو الله أن يكون في عون الشعب السوري".

وأضاف رفسنجاني: "منذ عامين والشعب السوري يعاني من مختلف الأضرار، والسجون مليئة بالناس، وتم تحويل الملاعب إلى سجون، وقتل ما يزيد على 100 ألف شخص وتشرد الملايين، الأمر الذي يظهر الوضع المأساوي في سوريا".

وأكد رفسنجاني قائلاً: "الشعب السوري تعرّض لهجوم كيماوي من قبل حكومته، ولهذا عليها أن تنتظر هجوما من الخارج".

يذكر أن رفسنجاني البالغ من العمر 82 عاماً كان شخصية متنفذة في إيران، إذ رأس مجلس تشخيص مصلحة النظام المكلف بحل الخلافات التي قد تنشأ بين مجلس الشورى (البرلمان) ومجلس صيانة الدستور.

وكان رفسنجاني قد انتقد بشدة قمع الاحتجاجات على نتائج الانتخابات الرئاسية التي فاز فيها أحمدي نجاد واتهمت المعارضةُ الإيرانية المتشددين المقربين من المرشد بتزوير الانتخابات.

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)

الكلمات المفتاحية: