انتهاء لقاء أستانة دون بيان ختامي

اختتمت، أمس الخميس، الجولة الثانية من لقاء أستانة حول سوريا، بمشاركة النظام السوري والمعارضة والدول الضامنة لاتفاق وقف إطلاق النار، دون أن يصدر بيان ختامي عن الجلسة.

وقال مدير قسم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بوزارة الخارجية الروسية سيرغي فيرشينين، إنه تم الاتفاق على تشكيل مجموعة عمل ثلاثية (روسية تركية إيرانية) لمراقبة وقف الأعمال القتالية، بحسب ما نقلت قناة "روسيا اليوم".

اقرأ أيضاً: كازاخستان تؤكد تأجيل لقاء أستانة.. ومصدر روسي ينفي

وأضاف فيرشينين، أن هذه المجموعة ستعمل على أساس دائم، وستركز على مدى التزام أطراف النزاع بوقف القتال على وجه الخصوص، وإيجاد تدابير بناء الثقة بين تلك الأطراف.

إلا أن وفدي النظام وفصائل المعارضة لم يجريا محادثات مباشرة، تماماً كما حدث في الجولة الأولى، كما لم يتم الاتفاق على بيان مشترك بعد اجتماع استمر 40 دقيقة شاركت فيه كل الأطراف.

وأعلن رئيس وفد فصائل المعارضة محمد علوش، في ختام الاجتماع، حصول المعارضة على تعهد روسي بوقف قصف قوات النظام، وفك الحصار عن الغوطة الشرقية، نافياً التوصل إلى اتفاق على تشكيل لجنة لوقف إطلاق النار.

ولفت إلى أن الاجتماع تركز على تشكيل لجان لزيارة معتقلات النظام، يتخللها إطلاق سراح 100 منهم في مبادرة لإظهار حسن النوايا، إضافة إلى وضع آليات لمراقبة الهدنة.

فيما قال رئيس وفد النظام السوري بشار الجعفري، إن محادثات السلام التي جرت في أستانة لم تتمخض عن أي اتفاق جديد، "بسبب الوصول المتأخر للمشاركين من وفد المعارضة المسلحة".

ومع استمرار الجعفري في اتهام أنقرة "بتسهيل دخول عشرات الآلاف من الإرهابيين إلى سوريا"، جدد وفد المعارضة المسلحة رفضه للمشاركة العسكرية الإيرانية في سوريا، مشيراً إلى أن الأمر يعرقل تحقيق أي تقدم في المحادثات مع النظام.

قد يهمك.. مفاوضات جنيف تبحث الدستور والانتخابات

وعقدت الجولة الأولى من مفاوضات أستانة الشهر الماضي، برعاية إيرانية تركية روسية، وتم الخروج ببيان ختامي تضمن عدة بنود أبرزها إنشاء آلية للرقابة على الهدنة في سوريا ورفض الحل العسكري والإسراع في استئناف مفاوضات جنيف.

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)

الكلمات المفتاحية: