عشرات الضحايا بغارات على مسجد غربي حلب

روزنة 

  • حلب

قتل وأصيب عشرات المدنيين، مساء أمس الخميس، جراء قصف جوي على مسجد في ريف حلب الغربي، في حين تضاربت الأنباء حول مصدر هذا القصف.

تعرضت بلدة الجينة بريف حلب الغربي، لعدة غارات جوية متتالية، استهدفت مسجد البلدة حيث تم الاستهداف بعد صلاة المغرب مباشرة الساعة 6:55 مساءاً، ما أسفر عن مقتل 35 مدنياً وإصابة العشرات حسب آخر حصيلة.

اقرأ أيضاً: ضحايا بغارات روسية على أحياء إدلب

في حين تستمر فرق الدفاع المدني، بالبحث عن ناجين تحت الأنقاض، حيث يرجح وجود 25 شخصاً عالقاً تحت الركام.

ويتبع المسجد المستهدف إلى جماعة "الدعوة والتبليغ" العاملة في الشمال السوري ولا تتبع لأي فصيل مقاتل، وتعمل على دعوة الناس إلى إقامة الصلاة في المساجد وتدريس الشريعة الإسلامية.

واعترفت الولايات المتحدة بأن طائراتها وجهت ضربة قرب مسجد في محافظة حلب، مشيرة إلى أنها تتحرى أنباء عن مقتل عشرات المدنيين بالمنطقة.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن العقيد جون توماس، قوله :"لم يكن المسجد هدفاً، بل بناية يجري فيها اجتماع للمقاتلين، وهي تبعد عن المسجد الذي لا يزال قائماً حتى الآن، 15 متراً".

فيما نقلت وكالة "الأناضول"، عن مسؤول في القيادة المركزية عمّا إذا كانت الغارة الجوية على إدلب هي نفسها التي استهدفت البلدة، حيث ردّ المسؤول بالتأكيد على أن مقاتلات سلاح الجو الأمريكي نفّذت الغارة الجوية المذكورة بالقرب من "الجينة".

قد يهمك: طيران النظام يقصف المدنيين في كفرنبل

ويذكر أن بلدة الجينة التابعة إدارياً لمدينة الأتارب، كان يتواجد فيها فصيل "جيش المجاهدين" الذي قامت جبهة "فتح الشام" بتفكيكه بداية عام 2017، وأعلن بعدها انضمامه بعدها لحركة "أحرار الشام".

بدورها قالت وزارة الدفاع الروسية، إنها تنتظر تعليقات "البنتاغون" حول هذا القصف، مشيرةً إلى أن "صور أجزاء صاروخ طراز (إي جي إم-114 — هيل فاير) في سوريا لا تترك مجالاً للغرب للتكتم على قصف قرية الجينة".

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)

الكلمات المفتاحية: