هكذا نصنع الديكتاتورية والديكتاتوريين

الاثنين, مارس 20, 2017 - 15:45

تقديم: 

زينة ابراهيم

كتب مصطفى عنتبلي على صفحته في الفيسبوك:

يا الله.. هذا الصباح الجميل الذي ينذر بالشر.. يجبر عبداً متقاعداً مثلي على طلب معجزة صغيرة.

لا أجرؤ على طلب عزيز.. مثل المشي فوق الماء.. أو مخاطبة العصافير والوحوش بلسانها.. أو شق مياه.. حتى لساقية ضحلة.

كل ما أتمناه بعد ستة أعوام من القتل لخليط.. أكثره من المؤمنين بك بعيون مغمضة ومفتوحة، أن تجعل أحد الصواريخ ينحرف عن مساره بضعة سنتمترات، فلا يصيب مئذنة أحد بيوتك، أو لا يكوم جثث المصلين فوق بعضها بحيث يحار بأمرها حفارو القبور.

يا الله.. مرة واحدة في العام.. أو معجزة صغيرة توفر على عبيدك مجزرة من كل ألف.

 

أما هيفارون شريف، فكتبت بمناسبة عيد الأم:

ثقافة الرعب:

المعلم كان يتحول من بني آدم الى وحش يبث الرعب بين التلاميذ في الأسبوع الأول من العام الدراسي، حتى يرتاح منهم طيلة السنة الدراسية... ثم يعود لطبيعته البشرية بعد أن يلقنهم درسا في الطاعة.

هكذا نحن نصنع الديكتاتورية والديكتاتوريين.

الكلمات المفتاحية: