أحمدي نجاد: الأهم هو خروج الجميع من سوريا

دعا الرئيس الإيراني السابق محمود أحمدي نجّاد الجميع إلى الخروج من سوريا والجلوس حول طاولة مفاوضات لـ"حل أزمتها"، قبل أيام من رفض مجلس تشخيص مصلحة النظام ترشحه مجدداً للرئاسة في البلاد.

وقال نجاد، في لقاء مع قناة "الجزيرة" نشرته أمس الخميس، حول ما يجري في سوريا ودور إيران فيها: إن "الأهم هو خروج الجميع من سوريا والجلوس إلى طاولة المفاوضات والحوار من أجل حل الأزمة"، مؤكداُ أن "حل الأزمة في سوريا واليمن والبحرين لا يصب في مصلحة أمريكا وإسرائيل".

اقرأ أيضاً: بعد الضربة الأمريكية.. "الصدر" يدعو الأسد للرحيل!

ودعا نجاد السعودية وقطر والكويت والإمارات والبحرين وعمان وسوريا والعراق وتركيا وإيران، إلى "تغيير سياساتها ووقف الحرب التي تفرض عليها من الخارج والجلوس للحوار وإرساء السلام اعتمادا على القواسم المشتركة بينها"، معتبرا أن ما يجري في المنطقة حالياً هو من "خيانات" الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما.

وحول رأيه في الرئيس الأميركي دونالد ترمب، قال نجاد "نحن لا نحكم على الأشخاص في أمريكا فالرؤساء هناك ليسوا هم من يصنعوا سياسة أمريكا الخارجية وإنما هم مجرد منفذين".

واعتبر أن ترمب سيكمل سياسات أمريكا "الرامية إلى السيطرة على العالم من خلال إشعال الحروب حيث يقوم الاقتصاد الأميركي على الحروب، وهناك الآن محاولات أمريكية واضحة لتخريب سوريا ودعوات لتقسيم السعودية وتركيا والعراق وإضعاف إيران وتدمير مصر".

وذكر نجاد، قبل إعلان رفض ترشحه بقليل، إنه لا يرى سبباً لرفض أهليته للترشح من قبل المجلس في غياب أي حجة أو سبب، موضحاً أنه سيتعامل مع الرفض وفقاً للظروف وسيتخذ القرار بشأن ذلك.

قد يهمك.. روسيا وإيران تهددان بِرَدٍّ "قوي" على أمريكا!

وكان الزعيم الشيعي وقائد التيار الصدري في العراق مقتدى الصدر، قد دعا قبل نجاد، "الجميع" إلى الانسحاب من سوريا، وطالب روسيا والولايات المتحدة بوقف تدخلهما في هذا البلد.

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)

الكلمات المفتاحية: