الأولوية للنازحين في بطريركية الروم بالسويداء

روزنة 

  • السويداء

أطلقت بطريركية أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذوكس في السويداء، خلال شهر شباط الحالي، حملةً لتقديم الخدمات الطبية والعمليات الجراحية على نفقتها، للنازحين من المحافظات الأخرى، إضافة إلى المحتاجين من أبناء السويداء. 

ثمانون بالمائة للأسر النازحة 

تقول راغدة الأشهب مديرة منطقة السويداء في البطريركية: "إن الحملة تأتي في إطار البرامج المتنوعة لمساعدة الأسر السورية، في العلاج و إجراء عمليات جراحية". وتؤكد أن الأولوية تكون للأسر المهجرة، أي أن 80% من موارد البرنامج تذهب لمصلحة هذه الأسر، والنسبة الباقية لأبناء المحافظة  المحتاجين.

تعاقدت عدة صيدليات ومستشفيات، مع البطريركية إضافة إلى أطباء من السويداء، حيث يقوم هؤلاء بتقديم العلاج والأدوية، على نفقة البرنامج. 

وتمكن البرنامج الطبي، خلال العام  الماضي، من تقديم ما يزيد عن ستة ملايين ليرة سورية، غطت نفقات 230 عملية جراحية و68 ولادة طبيعية.

لماذا تم إطلاق الحملة؟  

 انطلق برنامج البطريركية، مع بدء توافد أعداد كبيرة من أبناء المحافظات الأخرى إلى السويداء، وحاجتهم الماسة إلى مسكن ومساعدات، ومع مرور الوقت وتفاقم الأوضاع الاقتصادية وارتفاع أسعار المواد والإيجارات، تطور البرنامج ليشمل مجالات أخرى.

يقول الدكتور سمير شلويط أخصائي التوليد والأمراض النسائية، إن "البرنامج بدأ منذ ما يقارب الأربع سنوات، لتقديم الخدمات المتنوعة ومن ضمنه ما يتعلق بالجانب الطبي، كالعمليات والمعاينة والصور الشعاعية والتحاليل"، مشيراً إلى أن الطبيب المتعاقد يتقاضى أجراً أقل مما هو متعارف عليه، وذلك بالتنسيق مع  القائمين على البرنامج.

وهذا ما يؤكده الدكتور سهيل شجاع، الذي يضيف أن البرنامج يشمل تغطية تكاليف تشريح الأورام، كما أن المريض يستطيع تحديد الطبيب المعالج، وإعلام البطريركية بذلك. 

استفدنا من البرامج 

تقول ميساء الرفاعي القادمة من منطقة الهامة في العاصمة دمشق: " أمنت لنا البطريركية مكان للسكن في قرية عتيل، وساعدتنا بدفع أجار البيت وتأمين خزان مياه".

وتضيف أنها استفادت من الدورات المهنية، التي أقامتها البطريركية، في الحياكة وقص الشعر والتدبير المنزلي، أما أولادها فشاركوا في الدورات التعليمية التي تقام لطلاب الشهادتين الاعدادية والثانوية.

نزح مصطفى محلول من مدينة معرة النعمان إلى السويداء، لكنه لم يجد عملاً هنا، رغم خبرته الطويلة في الخياطة، قدمت له البطريركية قرضاً بقيمة ثلاثمئة ألف ليرة، استطاع من خلاله افتتاح ورشة صغيرة تعيله وأسرته. وبدأ بتسديد المبلغ على إقساط شهرية، بعد مضي ستة أشهر من تاريخ استلامه. 

وفي العام الماضي، قدمت برامج دائرة العلاقات المسكونية في البطريركية، خدماتها المتنوعة إلى29887 عائلة، شملت التوعية الصحية والتدريب المهني، وتمكين الأشخاص وبناء القدرات المجتمعية، ودعم الجمعيات الأهلية، ومساعدة الأسر المهجرة والمحتاجة، مادياً أو عبر تقديم الملابس والأغطية وأدوات المطبخ.

الكلمات المفتاحية: