تحذيرات طبية من تفشي التهاب الكبد الوبائي الصاعق بجنوب دمشق

قال الدكتور عمار عيسى من النقطة الطبية في بلدة ببيلا بريف دمشق، إنه تم تسجيل وفاة خمسة أشخاص بفيروس التهاب الكبد الوبائي الصاعق، محذراً من أن منطقة جنوب دمشق مهددة بانتشار هذا الفيروس بشكل واسع، بسبب الحصار المطبق منذ سنتين على المنطقة، وعلى الرغم من  إصدار النقاط الطبية بيان ونداء استغاثة للجهات الطبية، إلا أنه لم يلقى أي تجاوب.

وأوضح عيسى في اتصال هاتفي مع روزنة، أن "عدد الحالات المسجل من تاريخ 1-1-2015 لتاريخ 20-1-2015 بلغ 7 حالات، بينما ارتفع معدل الإصابة بـ23 حالة من تاريخ 20-1-2015 وحتى منتصف شهر شباط  الماضي"، مشيراً إلى أن عدد الإصابات ليس في طور التراجع خاصة مع تسجيل 30 حالة يومياً بشكل وسطي، وأن الفيروس ينتشر بسبب عدم الالتزام بالحمية وقلة النظافة الشخصية، مؤكداً أن الحد من المرض بحاجة إلى منظمات الصحة العالمية. 

وبين عيسى أن الهيئة الطبية لا تمتلك الإمكانيات الكافية، خصوصاً في ظل الحصار المطبق على البلدة من قبل النظام السوري، ومنع النظام دخول أي مواد إغاثية والتي توازي السلاح في الخطورة حسب وصفه. 

وأشار إلى أن التهاب الكبد الوبائي "هو فيروس سليم ولا يسبب الوفاة، إلا في حالات تراجع جهاز المناعة"، موضحاً أن الفيروس ينتشر في الأماكن الفقيرة والقليلة النظافة، "السبب الرئيسي في انتشاره بالمنطقة هو تناول الخضروات المروية بمياه المجارير وعدم الالتزام بالقواعد الصحية". 

 

الكلمات المفتاحية: