شهادة خاصة لمدير سابق في التلفزيون السوري

ممتاز الشيخ: الأمن هو المدير لكل المؤسسات الإعلامية بسوريا 

قال المدير الأسبق للهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون، التابعة للنظام السوري، يوم الأحد، إن أجهزة الأمن هي المدير العام لكل المؤسسات في سوريا وبخاصة الإعلامية وفي مقدمتها الإذاعة والتلفزيون لأنها الأكثر تأثيراً في الرأي العام.

وأضاف، في لقاء مع روزنة، أن "التواجد الأمني في الإذاعة والتلفزيون السوري كبير، وبالتالي إن الإملاءات الأمنية هناك أكثر من المؤسسات الأخرى"، موضحاً أن "التدخل الأمني وصل إلى تعيين الموظفين والضيوف الذين يظهرون على الشاشة".

وأعرب، الشيخ، عن اعتقاده بأن "الدولة السورية بقيت مسكونة بهاجس أن الذي يصنع الانقلابات هو التلفزيون السوري وبالتالي العين شديدة إليه".

وأردف المدير السابق لهيئة الإذاعة والتلفزيون بسوريا، أن "الشخص حتى يصبح صحفياً في الإذاعة والتلفزيون عليه أن يحصل على الموافقة الأمنية مع استكماله الشروط الأخرى، وبالتالي عملياً أدى النسبة العليا من الأداء المطلوب .. إذاً هو مدروس أمنياً وموثوق".

وتابع الشيخ، أن "التلفزيون السوري خالٍ من الموضوعية بسبب انعدام الحرية، لكنه ليس خالٍ من المهنية لأن الذي يعمل في البيئة السورية والإعلام السوري هو صحفي بامتياز ما دام عرف السير ضمن الخريطة الصعبة جداً".

وأشار، إلى أن "كثيراً من العاملين في التلفزيون السوري عندما ذهبوا إلى تلفزيونات أخرى، استطاعوا أن ينحتوا أسماء حقيقة وبرامج حقيقة مسموعة في كل دول العالم العربي".

واعتبر، الشيخ، أنه "إلى هذه اللحظة كل وسائل الإعلام السورية التابعة للنظام تنكر ما يحدث في سوريا، إن كان قصف مدن بأكملها أو تدمير أو عدد القتلى"، لافتاً إلى أن "هذا الإنكار هو مسألة موجودة سابقاً وليست جديدة على سياسة النظام السوري".

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)

الكلمات المفتاحية: