ألغى فكرة اللجوء إلى أوروبا.. وعاد لعفرين

روزنة 

  • حلب

وقع مدرس الرياضيات رشيد بيرم خلال رحلته إلى أوروبا ضحية للمهربين، كاد يغرق في عرض البحر، بعد الوعود التي تلقاها بأنه سيسافر بيخت سياحي، لكن اليخت، كان مركباً شراعياً قديماً، ومتهالكاً.

بعدما دفع رشيد للمهرب مبلغ 2200 يورو، تفاجأ بالمركب، على عكس الاتفاق! حاول التراجع وعدم الركوب لكن المهرب قام بتهديده، وأجبره مع 72 مهاجراً آخرين، على ركوب القارب.

خفر السواحل التركي أنقذ المهاجرين من الغرق، قبل أن يقضوا في عرض البحر، وبعد هذه التجربة، قرر رشيد، العودة إلى سوريا. ومعه ابنه، وألا يخوضان البحر.

يعيش الآن رشيد وابنه، في مدينته عفرين شمال حلب، يؤكد، أن هذا المكان الذي ينتمي إليه، أكثر حناناً من أوروبا. 

الكلمات المفتاحية: