القدود الحلبية

عرف عن أهل مدينة حلب "شمال سوريا"، اهتمامهم القديم بالموسيقى والغناء، حيث أنجز الفيلسوف الفارابي كتابة "الموسيقي الكبير" عن التراث الموسيقي في المدينة. واشتهرت المدينة بـ "القدود" التي نشأت بالأندلس وانتقلت إلى بلاد الشام بعد ذلك. وفي العصر الحديث كانت حلب مركز امتحان لكبار رواد الموسيقى والغناء في العالم العربي، مثل محمد عبد الوهاب، بديعة مصابني، سيد درويش، سيد السفطي، سلامة حجازي، كارم محمود، والكثير غيرهم من مصر وسوريا.