وفاة وليد أباظة أحد ضباط الأمن القدامى لدى النظام السوري 

أخبار ١٤ أكتوبر ٢٠١٧ |روزنة
 
، توفي صباح اليوم السبت العميد وليد أباظة رئيس فرع الأمن السياسي في حماه في حقبة الثمانينات عن عمر ناهز 68 عاماً بعد معاناة طويلة مع المرض. ونعته القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي الحاكم عبر صفحتها على الفيس بوك .
 
ولد أباظة في قرية الغسانية بريف القنيطرة عام 1949، وشغل مناصب عدة أثناء حياته حيث كان ضابطاً سابقاً في الجيش السوري، ومستشاراً في إدارة المخابرات العامة، كما تولى في وقت لاحق أمانة فرع حزب البعث في محافظة القنيطرة بالإضافة إلى مناصب أخرى.

 
 

وعمل أباظة مع  وزير الداخلية السوري سابقاً غازي كنعان ومديراً لمكتبه، وكان هو أول من أعلن وفاة الوزير عام 2005 منتحراً في مكتبه برصاصة في فمه " حسب الرواية الرسمية آنذاك". 
و تتهمه جماعة الاخوان المسلمين في سوريا بارتكاب جرائم حرب في مدينة حماة عام 1982 أثناء خدمته برتبة مقدم  في شعبة الأمن السياسي 
 وتقاعد العميد أباظة قبل اندلاع الثورة السورية عام  2011، إلا أن النظام السوري أعاده للاستفادة من خبرته الطويلة، وشكل قوات رديفة ساندت النظام السوري في معاركها ضد المعارضة.

اقرأ أيضاً: الرقة: حافلات تدخل لنقل عناصر "داعش" وأسرهم لدير الزور

وخسر العميد ابنه "آنزور" وهو مقاتل في الدفاع الوطني و كان  يعرف باسم  "عزرائيل " خلال معارك مع فصائل المعارضة في وادي بردى عام 2012، ليدفن في حديقة منزل العائلة في منطقة قرى الأسد قرب دمشق، بسبب خوف والده على جثمان ابنه من التمثيل به بعد تهديدات وصلت عائلته .

أما زوجته "جانسيت قازان" فهي عضو في مجلس الشعب السوري بدوره التشريعي الحالي عن القطاع ب عن محافظة القنيطرة .
و عين ابنه خالد أباظة كأمين لفرع حزب البعث في القنيطرة في شهر آب من عام 2017 خلفاً لوالده، بعد قرار من القيادة القطرية للحزب ، بعد أن كان يشغل منصب قائد قوات الدفاع لوطني في محافظة القنيطرة - مركز الجولان ا

.وسيشيع جثمان العميد وليد أباظة ظهر الغد من مسجد "الرئيس حافظ الأسد" في منطقة المزة قبل أن يدفن في مقبرة الدحداح في شارع بغداد بدمشق.