هيئة التفاوض تتهم النظام السوري باغتيالِ معارضٍ في دمشق

أخبار ١٣ يناير ٢٠١٨ |روزنة

اتهمت الهيئة العليا للمفاوضات التابعة للمعارضة السورية النظام السوري باغتيال المعارض منير درويش "عضو منصة القاهرة" الذي تعرض لحادث سير في دمشق أمس الجمعة، مشيرة إلى "تورط النظام في تدبير الحادث“.

وقالت الهيئة في بيان لها : ننعي للشعب السوري ولكل أحرار العالم "استشهاد" المناضل الكبير منير درويش (أبي مازن) عضو هيئة المفاوضات، إثر تعرضه لعملية دهس أمام منزله في مدينة دمشق مساء يوم الجمعة، ثم تلتها عملية تصفية متعمدة مساء أمس.

وأضافت أنها "تحمل نظام الاستبداد الأسدي دم الشهيد منير درويش"، داعية "السوريين إلى متابعة نضالهم للوصول إلى وطن حر آمن كريم ديمقراطي لا مكان فيه لنظام الأسد".
 
روزنة تواصلت مع رئيس منصة القاهرة فراس الخالدي وسألته عن رأيه في ظروف وفاة درويش، فقال: "إن سياق الاحداث التي توفي فيها منير درويش تشير إلى عملية اغتيال نفذها النظام السوري بحقه".

وأضاف الخالدي أن "النظام السوري كان يعمد إلى مضايقة الراحل درويش أثناء عودته وسفره من دمشق، دون أن يرسل له تهديدات مباشرة".

وأوضح أن الراحل رفض مراراً مغادرة سوريا، وكان دائما يقول أنه "لا يخشى الاعتقال وإنما يخشى الغدر، وأن هذه البلاد لنا ولن أموت سوى فيها ولن أخرج منها".

على فيسبوك، نعى مازن درويش والده منير درويش مدوناً: "ببالغ الأسى تلقينا نبأ وفاة والدي، الأستاذ منير درويش في ظروف أليمة وصعبة على كل السوريين، داخل وخارج سوريا“.


 
وكتب أحمد رمضان رئيس الدائرة الإعلامية في الائتلاف السوري المعارض على حسابه على تويتر أن النظام السوري "صفّى" درويش بعد محاولة دهسه قرب منزله في دمشق، حيث أخضع لعمل جراحي في قدمه بمشفى المواساة قبل أن يتم اغتياله لاحقاً.
 


بينما نعى هادي البحرة رئيس الائتلاف السوري سابقاً والعضو الحالي في الهيئة العليا للمفاوضات، المعارض منير درويش دون أن يشير إلى احتمال تورط النظام في اغتياله.
 


كما كتب جهاد مقدسي عضو منصة القاهرة سابقاً "الله يرحمك دكتور منير درويش، ستبقى ذكراك مؤبدة في قلوبنا، أيها الانسان المحترم و الصدوق والمتواضع إلى أبعد الحدود.



ومنير دويش هو معارض سوري عضو في الهئية العليا للتفاوض عن منصة القاهرة.