ليلة عاصفة تسببت بمأساة جديدة للاجئين السوريين في لبنان

annahar

أخبار ١٩ يناير ٢٠١٨ |روزنة
أفادت الوكالة اللبنانية للإعلام اليوم الجمعة عن عثور السلطات اللبنانية على جثث لاجئين سوريين؛ ماتوا متجمدين في منطقة حدودية بين سوريا ولبنان.

وقالت الوكالة اللبنانية أن الجثث تعود لعشرة لاجئين كانوا ضمن مجموعة حاولت الدخول إلى لبنان عن طريق للتهريب عبر الحدود بين البلدين في منطقة البقاع الغربي اللبنانية، واستطاعت السلطات اللبنانية حصر العدد بعد أن جمعت الجثث التي انتشرت على أرجاء مختلفة من جبل الصويري الحدودي.

رحلة اللجوء البائسة من سوريا لم تكتمل كما أرادت المجموعة الهاربة، فقد كانت الرياح العاتية والعاصفة الثلجية التي تمر على المنطقة أقوى من توقهم لحياة آمنة، فقضت العاصفة على أرواح سبعة إناث، وثلاثة ذكور بينهم رجل مسن وراعي المجموعة الذي كان يقودهم أثناء رحلة هروبهم عبر الحدود.
بينما استقبل أهالي المنطقة الحدودية في بلدة الصويري؛ الناجين؛ حيث كان بينهم امرأة حاملاً ورجلين أحدهما خسر والده وزوجة اخيه في تلك المحنة، وبلغ عدد الناجين 20 شخصاً استطاعوا تجاوز الحدود.

فيما أفادت معلومات الوكالة اللبنانية أن المجموعة التي أرادات عبور الحدود اللبنانية؛ انطلقوا من سوريا ما بين التاسعة والعاشرة ليلاً مساء أمس الخميس ووصلوا الى أطراف بلدة الصويري قرابة الرابعة فجراً، وأصدرت قيادة الجيش اللبناني بيانا قالت فيه أنها أوقفت شخصين من اللاجئين السوريين المقيمين مسبقاً في لبنان؛ اعتبرتهم متورطين في محاولة التهريب.
وأشار بيان قيادة الجيش أنهم نقلوا الجثث إلى مستشفيات المنطقة، وسط استمرار قوى الجيش اللبناني بالبحث عن نازحين آخرين عالقين بالثلوج، لإخلائهم وتقديم المعالجة الطبية لهم.