لندن: نرفض بقاء نظام الأسد ولكن لا بد من مرحلة انتقالية

EdwinSamuelUK

أخبار ١١ يوليو ٢٠١٨

قال المتحدث باسم الحكومة البريطانية، إدوين سمويل، إن رئيس النظام السوري بشار الأسد "جزء من المشكلة وليس جزءاً من الحل في سوريا"، لافتاً إلى أن "روسيا وإيران مسؤولتان عن تمديد حكم الأسد".


وذكر سمويل، في تصريحات نشرها حساب وزارة الخارجية البريطانية على (تويتر)، أن "الحكومة البريطانية لا تود أن ترى استمرار نظام الأسد، لكننا كواقعيين نرى أنه ستكون هناك فترة انتقالية".
 

وأضاف أنه "لا بد من خلال المرحلة الانتقالية أن نعمل مع الأطراف كلها ومن ضمنها مؤيدي الأسد فحتى هؤلاء يدركون أن بقاء الأسد ليس من مصلحتهم"، على حد تعبيره.

اقرأ أيضاً.. لبنان: عودة اللاجئين السوريين بدأت ببطء وتدرج

ولفت المسؤول البريطاني إلى أن "بريطانيا ترى أنه ليس في مصلحتها استمرار الأسد في منصبه، لأنه هو من تسبّب بالتطرّف والوحشية وسفك دماء شعبه".

وأشار  إلى أن "الأزمة السورية ليس لها حل عسكري، ولا بد أن تتوقف روسيا عن دعم العمليات العسكرية التي ينفذها النظام السوري لأنها تعرقل الحل السياسي في سوريا".

يشار إلى أن المبعوث الأممي ستافان دي ميستورا، يعمل حالياً على تشكيل لجنة لصياغة الدستور السوري وتتكون من أطياف المعارضة ومن النظام السوري ومن مستقلين.