تنظيم داعش يفاوض أهالي السويداء لاطلاق سراح المختطفات..تعرف على التفاصيل!

صورة تعبيرية

سياسي ٢٨ يوليو ٢٠١٨ |روزنة
قام تنظيم داعش باختطاف نحو 16 أمراة من قرية الشبكي في ريف السويداء أثناء الهجوم الذي نفذه بتاريخ ال25 من شهر تموز الجاري، مطالباً بتنفيذ عدة شروط لاطلاق سراحهن.

وحسب مصادر من داخل السويداء أفادت لروزنة أن  اللجنة التي تتابع المفاوضات حول تحرير المخطوفات من جبل العرب رفضت ماطلب التنظيم، و لاتزال النساء المختطفات وهن من عائلة " ابو عمار" و"الجباعي"قيد الاحتجاز كرهائن.

و هاجم تنظيم "داعش" الريف الشرقي والشمال الشرقي لمحافظة السويداء واخترق المدينة بانتحاريين يوم الأربعاء 25 من الشهر الجاري، ما أسفر عن مقتل أكثر من  200 شخص وجرح العشرات.

و حسب المصادر، اشترط داعش اطلاق سراح اسرى التنظيم الموجودين في سجون النظام رجالا ونساءً، و وقف إطلاق النارعلى مناطق سيطرته في حوض اليرموك في قاطع حوران ، و وقف قصف الطيران الحربي في منطقة الكراع ومحيطها في قاطع السويداء.

وطالب التنظيم بتوقيع وثيقة مشتركة بينه و بين الأهالي من الطائفة الدرزية لمدة عام دون أي قتال لأي سبب وكل طرف يكون مسؤولا عن خرق الاتفاق لأي شخص من تابعيته .
 
Image may contain: 14 people, text

و من احدى الشروط أيضاً سحب جميع قوات النظام من قاطع السويداء التي تمثل تهديدا مباشرا لتنظيم داعش  وخاصة تلك المتمركزة على خط البادية حتى عمق خمسة وعشرون كيلو متر غربا و بعدم  مشاركة الدروز بأي معركة بين النظام والدولة الإسلامية في العراق والشام ، وعدم السماح للنظام باستخدام أراضي الدروز في قتال الدولة

وبموجب النقاط السابقة تعطي الدولة الأمان لممثلي الدروز للدخول إلى مكان التفاوض الواقع تحت سيطرتها وتضمن سلامتهم وأمان طريق عودتهم . في حال عدم التوصل لاتفاق ستعيد الدولة الإسلامية في العراق والشام النساء الدرزيات أشلاءا إلى ذويهم .

وختم التنظيم رسالته بعبارة " قتلانا في الجنة وقتلاكم في النار ."

اقرا ايضاً: شروط روسية رفضها أهالي السويداء قبل هجوم داعش..تعرف عليها!
 
أهالي السويداء ومن خلال اللجنة المكلفة بملف التفاوض رفضت مطالب تنظيم داعش، وطالبت التنظيم الالتزم بإعادة كل المختطفين والمختطفات من أبناء وبنات محافظة السويداء في أسرع وقت وإلا سيغلق باب التفاوض نهائياً  

 و منعت تنظيم داعش الإقتراب من حدود السويداء لمسافة عشرة كيلو متر شرقي خط البادية، محذرة إباه أن جميع أنشطته تكون هدفاً مشروعاً لكل فصائل السويداء، و طالبت اللجنة أيضاً تنظيم داعش بتقديم لائحة تتضمن أسماء وأرقام هواتف وأرقام سيارات جميع المتعاملين مع التنظيم من داخل محافظة السويداء لأي غرض كان مع توضيح مثبت بنوع التعامل وحجمه.
 
وطالب الاهالي بأن يتعهد تنظيم داعش بعدم الاعتداء على أي أشخاص أو أرزاق أو مصالح لأي سوري ضمن الأراضي التابعة لمحافظة السويداء والمحددة بشرقي خط البادية بعشرة كيلو مترات  

 و قالت اللجنة أن أية مظاهرل تمترس أو تمركز عسكري أو فتح خطوط إمداد بالقرب من حدود السويداء يعني مباشرة الحرب وتكون سبباً لنقض التزامات الاتفاق فوراً.

و ختم اهالي جبل العرب ردهم بعبارة " الجنة لشهدائنا والجحيم لقتلاكم".

و أطلق النشطاء في مدينة السويداء هاشتاغ "نساء السويداء المختطفات"، و ذلك من أجل لفت النظر إلى المعاناة الجديدة التي اضيفت على النساء نتيجة هجوم داعش، و تحريك الرأي العام تجاه القضية.
و لاتزال المفاوضات معلقة، فيما قالت المصادر أنه وفي حال تم المساس بالمختطفات فإن الرد سيكون عملاً عسكرياً كبيراً من قبل الفصائل المحلية في السويداء.