الحسكة.."التيفوئيد" يغزو أطفال (الهول)

صدى الشام

أخبار ٢٧ أغسطس ٢٠١٨

ذكر عامل في الشأن الطبي بمخيم الهول، الخاضع لسيطرة (قسد) جنوب شرق الحسكة، فضّل عدم نشر اسمه لـ "روزنة" أنّ "عشرات الأطفال في المخيم، أصيبوا بمرض (التيفوئيد)؛ بسبب التلوث وغياب الرعاية الصحية".


وأوضح أنّ "من جملة اسباب انتشار المرض المعدي، هي غياب النظافة الشخصية، إضافة إلى عدم توفر المياه الصالحة للاستهلاك البشري، فضلًا عن عدم وجود أدوية تعقيم".

وأشار العامل، فضّل عدم نشر اسمه إلى "تحويل الحالات الحرجة من المصابين إلى المشفى الوطني في الحسكة، عن طريق الهلال الأحمر الكردي، وقد تماثل معظمهم للشفاء".

وبحسب معرفات طبية فإن "مرض التيفوئيد يحدث؛  بسبب بكتيريا تسمى السلمونيلا التيفية، وتنتقل هذه البكتيريا مباشرة من شخص إلى آخر عن طريق المياه أو الأطعمة الملوثة، ويخرج المريض بكتيريا التيفوئيد مع الغائط والبول، كما أن الأشخاص الذين يبدون أصحاء والذين يسمون حاملي الجرثومة ينشرون جرثومة المرض أيضًا"

قد يهمك.. رايتس ووتش: سوريون "محتجزون تعسفياً" بمخيمات الرقة وديرالزور

إلى ذلك، قال محمد حجازي، عضو محافظة الرقة التابع للائتلاف السوري المعارض لـ "روزنة" إنّ "عشرات المواطنين تسمموا في المدينة؛ نتيجة تناولهم لمياه غير صالحة للشرب".

وبين أن "سبب تلوث المياه يعود إلى إصلاح خطوط المياه القديمة، وضخ مياه غير معقمة في الأنابيب؛ ما أدى لاختلاط المياه غير المعقمة الجديدة، بالمياه القديمة، وتسبب بالتلوث"

وحمّل حجازي "المنظمات الداعمة لمجلس الرقة المدني، ومؤسسة المياه في الرقة المسؤولية الكاملة عن حياة المواطنين"، وطالبهما بـ "توفير مياه صالحة للشرب لسكان المدينة".

ويُدير الشؤون الخدمية في محافظة الرقة المجلس المدني التابع لـ (قسد) كما تسيطر الأخيرة على أجزاء واسعة من محافظة الحسكة من ضمنها المشفى الوطني، الذي غيّرت اسمه إلى (مشفى الشعب) بعد استيلائها عليه، وطرد قوات النظام منه.