التعليم العالي: هذا سبب سوء تصنيف جامعة دمشق!

alsouria

أخبار ١٧ أكتوبر ٢٠١٨

قالت معاونة وزير التعليم العالي لشؤون الماجستير سحر الفاهوم، لدى حكومة النظام السوري، إن سبب سوء تصنيف جامعة دمشق، ليس سبب تدني المستوى الجامعي، وإنما اعتماد التصنيفات العالمية على المواقع الإلكترونية الخاصة بالجامعات، دون أن تأتي إلى المصدر لأخذ البيانات.

 
وأضافت الفاهوم لصحيفة تشرين اليوم الأربعاء، أنه في الفترة التي تم التصنيف فيها، كان الموقع الإلكتروني لجامعة دمشق متوقفاً، وتتم إعادة تصميمه وتحديثه، ولم يكن جاهزاً للنشر عليه، ولم يكن يحتوي على أي أخبار عن الجامعة وأبحاثها ونشاطاتها.

وأظهر موقع "ويب ماتركس" العالمي للجامعات التابع للمركز الوطني للبحوث بمدريد- إسبانيا، في تموز العام الجاري، تراجعاً كبيراً للجامعات السورية بمعدل 4 آلاف درجة عن ترتيب كانون الثاني 2018، والذي ينشر كل ستة شهور تصنيفات جديدة.
 
ولفتت أنه الآن أصبح لدى الجامعة موقع جديد سيرفع من رصيد تصنيفها.
 
كذلك من أسباب سوء تصنيف الجامعة بحسب الفاهوم، عدم إرسال الأستاذة الجامعيين وطلاب الدراسات العليا أبحاثهم باسم  الجامعة، وإنما كانوا يرسلونها باسم الإيميل الشخصي الخاص بهم.
 
ولفتت أن هناك درجات إضافية للطلاب الذين ينشرون أبحاثهم باسم الجامعة، إضافة إلى إمكانية تقديم مكافآت مالية لكل من ينشر أبحاثه بالإيميل الخاص بالجامعة.

اقرأ أيضاً: التعليم العالي يصدر قراراً للطلاب المنقطعين عن التعليم المفتوح!
 
وأشارت الفاهوم إلى مشروع لوزارة التعليم العالي لنشر أبحاث الجامعات السورية دولياً في قاعدة بيانات "ابيسكو" الأمريكية ، الذين وافقوا مبدئياً على أخذ مجلات الجامعات السورية المحكمة ذات الرقم الدولي، موضحة أنه يتم العمل على تحويل الأبحاث إلى إلكترونية.
  
يذكر أم مؤشر shanghai Ranking   الذي يقوم بشكل رئيسي على تصنيف الجامعات  الـ 500  الأفضل في العالم ، لم يحتو منذ انطلاقه عام 2003 على أي جامعة سورية.
 
فيما لم يذكر أيضاً موقع Top Universitise  لأفضل 100 جامعة عربية لعام 2015 أي جامعة سورية، كما لم يحتو تقرير نشرته  Times higher Education   على أي جامعة سورية في لائحة أفضل 30 جامعة في الشرق الأوسط وشمالي أفريقيا.