"تحرير الشام" تستهدف أملاك المسيحيين بإدلب.. و"حكومة الإنقاذ" تبرِّر

syrianoor

أخبار ١٧ أكتوبر ٢٠١٨

بدأت "هيئة تحرير الشام" في إدلب بإرسال تبليغات تقضي بتسليم العقارات التي تعود ملكيتها إلى "مسيحيين" إلى "حكومة الإنقاذ" اعتباراً من بداية الشهر المقبل، غير أن "حكومة الإنقاذ" نفت أن يكون ذلك القرار خاص بالمسيحيين فقط.


وقال مراسل روزنة في إدلب، مصطفى العلي، اليوم الأربعاء، إن "هيئة تحرير الشام طالبت مالكي وقاطني العقارات العائدة ملكيتها إلى مسيحيين في مدينة إدلب إلى تسليمها لحكومة الإنقاذ التابعة للهيئة".

ووجّهت الهيئة بذهاب المستأجر لأحد مكاتب الهيئة ويحصل على موافقة تخوله بالمكوث في العقار المستهدف (مالكه مسيحي)، بالمقابل يقوم بـ الدفع نقدياً لمكتب العقارات التابع للهيئة بعيداً وليس إلى مالك العقار.

اقرأ ايضاً.. "هيومن رايتس": النظام السوري يدمر البيوت لمنع عودة المهجرين

من جهته، نفى رئيس "حكومة الإنقاذ" محمد الشيخ لـ روزنة، "استهداف أملاك المسيحيين في إدلب"، موضحاً أن "الأملاك التي يتم مصادرتها تعود ملكيتها لمؤيدي النظام الذين لجؤوا إلى مناطق النظام السوري وتعاونوا معه".


ولفت ناشطون مدنيون في إدلب إلى أن "هيئة تحرير الشام" تسعى لاستملاك العديد من العقارات وأهمها المنازل، ليقيم بها مقاتليها الجدد القادمين من مناطق منزوعة السلاح جنوب إدلب.

وأشار مراسل روزنة إلى أن قرارات الهيئة تستهدف المنازل العائدة لمسيحيين ضمن مدينة إدلب خاصة، وليس بالريف حيث يعيش مسيحيون في عدة مناطق بينها جسر الشغور والجديدة واليعقوبية والقنية والغسانية.  

يذكر أن أغلبية العائلات المسيحية خرجت من مدينة إدلب عقب سيطرة فصائل معارضة عليها في 2015، ويقطن معظمهم حالياً في مناطق خاضعة لسيطرة النظام السوري.