اللاجئ السوري "عماد العبد الله" يفوز بجائزة ملكية في السويد (بالصور)

urtrips

أخبار ١٧ أكتوبر ٢٠١٨

 سلّم ملك السويد كارل غوستاف السادس عشر، جائزة البنائين الجدد لعام 2018  للشاب السوري عماد العبدالله  في العاصمة السويدية ستوكهولم، ضمن حفل يقام سنوياً لتسليط الضوء على أصول أجنبية نجحت في السويد.

 
وقالت مراسلة روزنة في السويد، تاليا مصطفى، أن الشاب السوري تسلّم جائزة Årets nybyggare  البناؤون الجدد، أمس الثلاثاء، إضافة إلى مبلغ بقيمة مئة ألف كرونا ما يعادل نحو 12 ألف دولار أمريكي، من ضمن 13 مرشحاً للجائزة.

 

 
وبدأ الحفل بكلمة لملك السويد الذي قال إن "السويد بلد الفرص، وبالنسبة لأولئك القادمين الجدد، قد يكون الأمر صعباً، ومحاولات العثورعلى مكان في المجتمع قد يستغرق وقتاً طويلاً".
 
وتقسم الجائزة إلى فئات، "فئة البناؤون الجدد، ورواد الأعمال، وفئة ثالثة هي رجال الأعمال الناشين".
 

 
وقال الشاب السوري العبد الله لروزنة، إنه أسس شركة kidnovation  التي تقوم على الدعم النفسي للأطفال في كل دول العالم، من خلال تحويل العلاج النفسي إلى قصص وألعاب من الممكن أن يستخدمها المعالج أو معلم المدرسة في الصف الدراسي مع الأطفال لحل مشاكلهم، أو من خلال التطبيق التابع للشركة الذي يعتمد على قراءة البيانات التي تساعد على تحليل وتقييم الحالة النفسية للطفل.
 
وأضاف ، أنه منذ قدومه إلى السويد عام 2013، وضع هدفاص نصب عينيه وهو الطفل، رغم دراسته للهندسة التي تركها واتجه إلى تأسيس شركة للعناية بالأطفال.

اقرأ أيضاً:مسلسل سوري لبناني يفوز بجائزة المسلسلات الرقمية ببريطانيا
 
وأشار إلى سخرية البعض منه لهذا التوجه، الذي استطاع بفضله الحصول على جائزة البنائين الجدد لعام 2018.
 
وأهدى العبد الله  الجائزة لصديقه السوري أنيس المتوفي في حمص، حيث كانا سوياً يعملان على مساعدة الأطفال.
 
من جهته قال والد الشاب السوري "عبد الباري" أن عماد كان لديه أفكار خلاقة وجديدة منذ صغره، وكان واثقاً من نجاحه في الحفل.
 
وذهبت جائزة ريادة الأعمال للقدامين القدامى، لهيكتور مارتينيز، فيما ذهبت جائزة رجال الأعمال للناشئين للشاب الأردني آدم جرايدة.
 
وتستضيف السويد نحو 110 آلاف لاجئ سوري منذ اندلاع الثورة السورية عام  2011، بحسب مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة.