السوريون يُجمعون على "مؤازرة" الفاسد ضد الوزير

facebook

أخبار ٠٧ نوفمبر ٢٠١٨ |روزنة
تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي في سوريا، فيديو يظهر فيه وزير الداخلية في حكومة النظام السوري "محمد الشعار" برفقة ضباط من وزارته وهو يقوم بجولة في إحدى الدوائر الحكومية.
 
 
وأثار الفيديو استنكاراً واسعاً و سيلاً جارفاً من التعليقات على مواقع التواصل الاجتماعي، انتقدت وزير الداخلية الذي أمر أحد الضباط بسجن موظف بعد اتهامه بتقاضي رشوة بقيمة " 50 ليرة".

وأظهر الفيديو؛ وزير الداخلية وهو يسأل إحدى المراجعات عن المبلغ الذي تقاضاه الموظف، أجابته الفتاة أنه أخذ 600 ليرة سورية بدلا من الـ 550 ليرة المقررة، ولكنها تسامحه بهذه الـ50 الزائدة، فرد الوزير الشعار "إذا أنت سامحتيه فنحن لن نسامحه".

ولم يستطع الموظف الدفاع عن نفسه بعدما اتهمه الوزير بالرشوة؛، فحقيقة الأمر تُبيّن أن الموظف لم يكن يتقاضى رشوة من المراجعين.


الموظف الذي يعمل كمعتمد من قبل نقابة الأطباء في حلب منذ عام 2014، يقدم تقارير طبية للمراجعين، ولكن بحسب قرار لنقيب الأطباء السوريين يسمح لمعتمدي النقابة بتقاضي أرباح بنسبة 15% من التسعيرة الرسمية.

اقرأ أيضاً..رفع أسعار الخبز في سوريا "أربعة أضعاف"..لهذه الأسباب!

وبناء على صورة القرار الصادر من النقابة التي اطلع على نسخة منها موقع راديو روزنة، فإن المعتمد الذي اتهمه الشعار بالفساد لتقاضيه 50 ليرة يحق له تقاضي 82 ليرة زائدة عن كل تقرير طبي، علماً أن سعر التقرير الطبي لدى النقابة يبلغ 550 ليرة سورية.

صفحة "عود ثقاب" على فيسبوك وتعقيباً على الحادثة؛ قامت بمخاطبة وزير الداخلية متهمة إياه بعدة اتهامات بقولها "هل تعلم أن احد المقربين منك قد قال حرفيا ،، أنك عندما كنت في لبنان وفي طرابلس بالتحديد كنت تتاجر بالمخدرات، وهل تعلم يا سيادة الشعار ،، بأن المقمرة في أبو رمانة والتي يديرها ابنك علي هي بؤرة للتجسس على الوطن من خلالك".
 
 
وأوردت مواقع إخبارية محلية بعد ظهر اليوم الأربعاء خبراً يفيد بإطلاق سراح مندوب نقابة الأطباء بعد أن تم سجنه من قبل وزير الداخلية، وأطلق المحامي العام الأول في حلب سراح الموظف المتهم بالفساد، لعدم وجود سبب لتوقيفه، وتمت تبرئته من تهمة الفساد المتعلقة بأخذ خمسين ليرة زيادة عن كل تقرير طبي يمنحه للموظفين.